Tag Archives: التكامل العربي ومشروع الدولة الوطنية

التكامل العربي ومشروع الدولة الوطنية

مؤسّسة الفكر العربيّ تناقش موضوع التكامل العربي ومشروع الدولة الوطنية

التكامل العربي ومشروع الدولة الوطنية

في سياق الإعداد لمؤتمرها السنوي “فكر 14″ المقرّر عقده في الفترة من 6 – 8 ديسمبر/كانون الأول 2015 في القاهرة، تحت عنوان “التكامل العربيّ: تجارب، تحديات، وآفاق”، عقدت مؤسّسة الفكر العربيّ بالتعاون مع جامعة الدول العربيّة، في مقرّ الجامعة في القاهرة ورشتها الثانية حول “التكامل العربيّ ومشروع الدولة الوطنيّة”، يومَي الأربعاء والخميس 2 و3 سبتمبر/ أيلول، بمشاركة عددٍ من أبرز الباحثين والخبراء والأكاديميّين على المستوى العربيّ، من بينهم رئيس تحرير جريدة “اللواء” اللبنانية الأستاذ صلاح سلام، الباحثة والأكاديمية الدكتورة إليزابيت كساب، الكاتب والأكاديمي الدكتور محمد الرميحي، وزير الخارجية الأردنية الأسبق الدكتور مروان المعشّر، الباحث والكاتب الفلسطيني الدكتور هاني المصري.

أما معدّو الأوراق البحثيّة فهم: أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة الدكتور علي الدين هلال، خبير التنمية الاقتصادية والتاريخ الاقتصادي الدكتور طارق يوسف، الخبير الدولي والأكاديمي الدكتور غانم النجار، أستاذ القانون الدولي الدكتور شفيق المصري.

وقد توّلى تنسيق الورشة وإدارة جلساتها الدكتور عبدالخالق عبدالله، أستاذ العلوم السياسية في جامعة الإمارات، ورئيس المجلس العربيّ للعلوم الاجتماعيّة.

وقد تمثّلت مؤسّسة الفكر العربيّ بمديرها العام الأستاذ الدكتور هنري العَويط، ومستشار رئيس المؤسّسة الأستاذ أحمد الغزّ، وتمثّلت جامعة الدول العربيّة بالأمين العام المساعد ورئيس مركز جامعة الدول العربيّة في تونس الدكتور عبداللطيف عبيد، ومستشار الأمين العام في جامعة الدول العربية الدكتور خالد الهباس.

شهدت الورشة مناقشات مستفيضة حول القضايا الرئيسية المرتبطة بمشروع الدولة الوطنية العربية وارتباطها بالتكامل العربيّ، مع التركيز على المحاور الرئيسية الآتية: التحديّات التي تواجه مشروع الدولة الوطنيّة في الوطن العربيّ، ودور المواطن والمواطنة في سياق الدولة الوطنيّة العربيّة، والسجّل التنمويّ والحاضنة الثقافيّة للدولة الوطنية العربيّة. وتناولت المناقشات عدداً من الإشكاليات والتحديّات الرئيسية، أبرزها:

  1. اتّفق الخبراء على أن الدولة بمعناها الحديث الذي ظهرت وتطورت به في سياق الحضارة الغربية لم توجد من الأساس في المنطقة العربيّة، وأن الدولة الوطنيّة العربيّة التي ظهرت مطلع القرن العشرين عانت من خلل جوهري أصاب مقوّماتها الرئيسية وهي (الشعب – الإقليم – الحكومة – السيادة) مما أدّى إلى عدم قدرتها على النهوض بوظائفها الحيوية، حيث دخل بعضها في قائمة الدول الفاشلة، وعانى بعضها من إشكاليات مختلفة وبدرجات متفاوتة، كالإرهاب والعنف وتردّي السجل التنموي وعدم الاستقرار السياسي والاستقطاب الداخلي والفراغ الدستوري.
  2. اتّفق الخبراء على وجود فجوة في العلاقة بين الدولة والمجتمع، وبروز ظاهرة الدولة القوية والمجتمع الضعيف، الأمر الذي أثّر سلباً على الهوية الوطنية والولاء للدولة والانتماء لها، وفقدت الدولة القدرة على تمثيل كافّة مكوّنات المجتمع وفئاته وعناصره، وسعت إلى فرض هيمنتها بالقوة على المجتمع، مما ضاعف من غربتها واغترابها وارتمائها في أحضان الأفكار المتطرّفة والأنشطة الإرهابية.
  3. اتّفق الخبراء على أن المجتمعات العربية تعاني من ظاهرتي “تسييس الإثنية” وتمزيق الهويات الوطنية وضعف المؤسّسات المجتمعية، فضلاً عن “تديين السياسة” و”تسييس الدين”، والدخول في إشكاليات ما قبل الحداثة التي أعاقت بدورها تطوّر الدولة الوطنيّة.
  4. اتّفق الخبراء على فشل الدول العربية في استكمال بناء مشروعها السياسي والاجتماعي والتنموي والثقافي، على غرار النموذج “الوستيفالي”، مما أدى إلى عجزها عن الانخراط في مشروعٍ تكاملي إقليمي، فمن الصعب على دولٍ لم تستطع أن تنجز مشروعها الوطني الداخلي النجاح في إنجاز أية صيغةٍ للمشروع التكاملي الإقليمي.
  5. اتفق الخبراء على أن الدولة الوطنية العربية أصبحت في ضوء الفشل والتعثر عرضةً لتجاذب ثلاثة مشاريع: الأول، دولة الخلافة على غرار نموذج داعش، والثاني، دولة الإمامة، والثالث الدولة الطائفية أو المذهبية.

في ضوء هذا التشخيص لحال الدولة الوطنيّة في المنطقة العربيّة، انتهت الورشة إلى طرح عددٍ من التوصيات على النحو التالي:

أولا: الدفاع عن مشروع الدولة الوطنيّة، ومقاومة مشاريع التقسيم والتفتيت، مع التأكيد على ضرورة تطوير “الدول الوطنيّة”، لتصبح أكثر فاعلية وكفاءةً وقدرةً على القيام بوظائفها الرئيسية تجاه مواطنيها، وتأكيد مبدأ المواطنة، وضمان المشاركة، وتحقيق العدالة والمساواة، ورفع كفاءة مؤسّسات الحكم والإدارة، وتصحيح العلاقة بين الدولةِ والمجتمع.

ثانيا: معالجة أزمة التكامل على المستوى العربيّ، وذلك من خلال عددٍ من الإجراءات أهمّها: تطوير آليات جامعة الدول العربيّة، ودعم التوجّه نحو التكامل العربيّ مع التركيز على التكامل الثقافي، عبر تفعيل الهيئات الثقافية المرتبطة بجامعة الدول العربيّة والبحث عن السبل من أجل مواجهة موجات النزوح واللجوء والهجرات الجماعية الناجمة عن الصراعات الأهلية.

تجدر الإشارة إلى أن ورش العمل هذه تأتي استعداداً لإطلاق التقرير العربيّ الثامن للتنمية الثقافية، الذي دأبت مؤسّسة الفكر العربيّ على إصداره سنوياً، وأيضاً في إطار التحضير لعقد  مؤتمر “فكر” في دورته الرابعة عشرة، وهو المؤتمر الذي تنظّمه مؤسّسة الفكر العربيّ في القاهرة برعايةٍ كريمة من فخامة رئيس جمهوريّة مصر العربيّة السيد عبد الفتّاح السيسي، وبالتعاون مع جامعة الدول العربيّة، في إطار الذكرى السبعين لتأسيس جامعة الدول العربيّة (1945- 2015).

Share