Category Archives: أنشطة سفراء شباب الفكر العربي

#أنشطة_السفراء: إسلام الزيني يشارك في مؤتمرين دوليين لريادة الأعمال

شارك سفير شباب مؤسّسة الفكر العربي في البحرين لعام 2015، الإعلامي سلام الزيني في “المنتدى الاستثماري الدولي الأول لروّاد الأعمال” الذي أقيم برعاية  سمو رئيس الوزراء البحريني و بتنظيم من منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “اليونيدو” بالتعاون مع وزارة الصناعة والتجارة في مملكة البحرين خلال الفترة من 20 إلى 21 يناير بمشاركة أكثر من 100 رائد أعمال من 75 دولة حول العالم.

واستعرض الزيني و بقية المشاركين بحضور السيد لي يونغ مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية أفكار مشاريعهم التي يعملون عليها وكيفية تحقيق النجاح في مجال ريادة الأعمال وناقشوا فيما بينهم سبل دعم المشاريع الشبابية الناشئة.

و قال السيد يونغ أنه على الصعيد العالمي، هناك نحو 200 مليون شخص عاطلون عن العمل حاليًا، وكثير منهم الشباب. وبحلول عام 2020، سوف يحتاج العالم نحو 600 مليون وظيفة من أجل استيعاب الأعداد المتنامية من الشباب.

و قال سمو الأمير الحسن بن طلال في كلمة ألقتها مندوبة عنه الأميرة رحمة بنت الحسن خلال المؤتمر أنه وفق الإحصائيات التي نشرتها الجامعة العربية مؤخرًا فإن 31% من مجموع الأشخاص الذين يغادرون بلدانهم للهجرة إلى بلد أجنبي هم من العالم العربي. إضافة إلى ذلك فإن 54% من الطلاب العرب الذين يدرسون في الخارج لا يعودون إلى بلدانهم، وبيّن أن إحدى أهم المشاكل التي تواجه هذه المنطقة اليوم هي هجرة الأدمغة.

unnamed

وشارك الزيني أيضًا في منتدى الإعلام الاجتماعي الثالث والذي عقد في البحرين 28 يناير الجاري بمشاركة خبراء إقليميين ودوليين في مجال الإعلام الاجتماعي، و ناقش كيفية استخدام أدوات التواصل الاجتماعي في إطلاق المشاريع الريادية والمساهمة في انتشارها وكذلك استعرض العديد من التجارب الناجحة في المنطقة.

وقال رئيس النادي العالمي للإعلام الاجتماعي رئيس المنتدى علي سبكار  أن المنتدى استضاف هذا العام أكثر من عشرين متحدثًا من أكثر خبراء الإعلام الاجتماعي شهرة على صعيد المنطقة.

Share

الفائزون بمنصب سفراء شباب الفكر العربي للعام 2015

2 eveing session_17035أعلنت مؤسّسة الفكر العربي عن أسماء الفائزين بمنصب سفراء شباب الفكر العربي، وذلك في إطار أنشطة برنامج سفراء الشباب، الذي أطلقته المؤسّسة في الذكرى العاشرة لتأسيسها سنة 2010، بهدف تفعيل دور الشباب في نهضة المجتمعات من جهة، وسعياً منها لتكوين نموذج من الشباب العربي المثقّف والمتفاعل مع قضايا مجتمعه من جهة ثانية، فضلاً عن تعويلها على السفراء في التعريف بمؤسّسة الفكر العربي رؤية وأهدافاً، باعتبارهم صلة الوصل ما بين المؤسّسة وأوطانهم.

وأكّد صاحب السموّ الملكي الأمير بندر بن خالد الفيصل، رئيس مجلس إدارة المؤسّسة، على أهمية دور الشباب في دفع المجتمعات العربية نحو التقدّم والتطوير. وأوضح أن المؤسّسة تهدف من خلال هذا البرنامج إلى الإضاءة على نماذج ناجحة من الشباب العربي وتمكينهم، وإطلاق قدراتهم، وتطوير مهاراتهم، وتوفير الفرص اللازمة لتقدّمهم.

 وقد جرى اختيار 20 شاباً وشابة لمنصب سفراء الفكر العربي للعام 2015 من مختلف البلدان العربية، وهم: ليلى وليد يعقوب عبدالله يوسف المختار (الكويت)، حيدر أحمد جواد الشاكري (العراق)، روان التكريتي (سوريا)، عبد الجليل موسى عريف (الجزائر)، سلام الزهران (لبنان)، الشريف حسين الهندي عثمان عمر على (السودان)، يوسف لمداسني (المملكة المغربية)، إنتصار بنت فؤاد المصراتي (تونس)، سارة سيد عبد العليم سيد جاد (مصر)، عمّار محمود محمد مرشد (اليمن)، محمد بن علي بن محمد المكتومي (سلطنة عُمان)، إيمان فؤاد صدقي حمدان، وبشار غازي محمد صري (فلسطين)، مروان بكيت (ليبيا)، إسلام سمير توفيق مسعد الزيني (البحرين)، سميرة محمد أحمد نصيري (الإمارات العربية المتحدة)، أحمد نضال أحمد عواد (الأردن)، نوره بنت فؤاد بن عبدالله العوهلي (السعودية)، عبد الناصر بيب (موريتانيا)، عبدالله عمر محمد (الصومال).

أما المهام الموكلة إلى السفراء فتشمل تنظيم لقاءات وورش عمل، كلّ في بلده، للتعريف بأهداف المؤسّسة ورؤيتها، والتشبيك مع المؤسّسات والمنظّمات الشبابية والجامعات المحلّية، وإطلاق مبادرات تصبّ في خدمة مجتمعاتهم. ومن أبرز المبادرات التي تمّ إطلاقها خلال البرنامج، مبادرة “الخبز من أجل التعليم” التي نظّمها عبد الرحمن الزغول من المملكة الأردنية سنة 2014، وتهتم بتأمين منح مدرسية للطلاب من خلال مردود بيع بقايا الخبز إلى تجار العلف،  والمبادرة الثانية هي “وين السوق” وهي عبارة عن مجموعة من ورش العمل التدريبية التي نفّذها أنمار خالد من جمهورية العراق بهدف تدريب الشباب العراقي على المهارات التشغيلية لدخول سوق العمل.

وتحدّث السفير السابق عبد الرحمن الزغول عن تجربته كسفير، فرأى أنها جعلت منه إنساناً قادراً على تطوير نفسه والتأثير في مجتمعه بطريقة فعّالة، وذلك من خلال مشاركاته في المؤتمرات المحلّية والدولية للمؤسّسة، كما سمحت له بالتواصل مع أصحاب القرار، والعمل على بناء شبكة معلوماتية تُسهم في نشر أهداف المؤسّسة وبرامجها وأنشطتها داخل المملكة الأردنية. وأكّد أن هذه التجربة تجسّد حلم كلّ شاب عربي مؤمن بالتغيير الإيجابي للواقع العربي بطرق مختلفة. واشار إلى أن المؤسّسة أسهمت في تدريبنا كشباب على تطوير مهاراتنا في القيادة وعلى بناء مشروعات رياديّة تخدم البلد الذي نمثّله، فضلاً عن التواصل المباشر مع أصحاب القرار وتمثيل المؤسّسة محلّياً ودولياً في مختلف الأنشطة التي تهمّ فئات الشباب.

تجدر الإشارة إلى أن سفراء شباب الفكر العربي شاركوا في مؤتمر “فكر13″ الذي انعقد في المملكة المغربية ما بين 3 و 5 ديسمبر الماضي تحت عنوان “التكامل العربيّ: حلم الوحدة وواقع التقسيم”. ومن المقرّر أن يشاركوا في أنشطة المؤسّسة وفعالياتها للعام 2015، وأبرزها مؤتمر الشباب الذي سينعقد في الأشهر المقبلة.

Share

#أنشطة_السفراء: اجتماع وطني لروّاد الأعمال الشباب في العراق

عقد السفير السابق لشباب الفكر العربي في جمهورية العراق أنمار خالد برفقة زملائه اجتماعًا وطنيًا لروّاد الأعمال الشباب في العراق، تابع لمشروع الإرشاد والتوجيه لروّاد الأعمال الشباب المموّل من الاتحاد الأوربي، بشراكة جهات ومنظمات شبابية من 6 بلدان وهم “العراق، وسلوفينيا، البرتغال، واليمن، وكرواتيا، وكازخستان”. يهدف المشروع إلى تعزيز النظام الإرشادي لطلبة المدارس والمعاهد والكليات ويعمل على بناء جسور بين القطاع الخاص وقطاع التعليم من خلال التعليم التفاعلي لطلبة المدارس وتمكين الشباب لبناء قدراتهم.

Mye photoهدف الاجتماع الوطني إلى بناء فريقًا وطنيًا مساندًا للأنشطة الوطنية، ومساهمًا في تطبيقها في مراحله القادمة. وهدف أيضًا إلى ترشيح 6 مشاركين شباب من العراق لحضور التبادل الشبابي في كرواتيا خلال شهر أيار/مايو 2015 القادم .

جدير بالذكر أن سفير المؤسسة السابق عضوًا في هذا المشروع الدولي وساهم بعرض تجاربه مع مؤسّسة الفكر العربي، تحديدًا مؤتمر فكر12 “استحداث فرص عمل جديدة بالوطن العربي” الذي اقترح على هامشه فكرة برنامج طبقه في العراق أسماه “وين السوق” الذي يعمل على تدريب الشباب على المهارات التشغيلية والفنية لدفعهم الى أبواب سوق العمل.

ما يلي خطوات تطبيق المشروع الدولي أعلاه:

  • اجتماع في سلوفينيا تمّ في شهر ديسمبر 2014
  • اجتماعات وأنشطة وطنية
  • تبادل شبابي في كرواتيا
  • ورش عمل تدريبية وطنية في المدارس في كل من البلدان التي تم ذكرها ومن ضمنها العراق
  • مؤتمر في كازخستان
  • مؤتمر في العراق
  • مؤتمر لتقييم المشروع في اليمن 
Share

سمر المزغني تتحدّث عن تجربتها كسفيرة سابقة لشباب الفكر العربي

سمر مزغني

أحبّ سفراء شباب الفكر العربي السابقون أن يشاركونا بتجربتهم  مع المؤسسة وفيما يلي تجربة سفيرة مؤسسة الفكر العربي في تونس لعام 2010  سمر المزغني:

أُتيحت لي فرصة المشاركة في إطلاق برنامج سفراء فكر منذ خمس سنوات. ولهذه التجربة تأثير عميق في صقل شخصيّتي، فقد مكّنتني من التعرف إلى شباب وشابات متميّزين في الوطن العربي، ألهمني بعضهم من خلال تجاربـهم لتطوير مهاراتي في مجال إدارة المشروعات، وخلق التوافق، وبناء فرص للتعاون حول مشروعات مشتركة مع بقية الشباب. وأنا أُكبّر بصورة خاصّة الفرصة التي أُتيحت لي للانضمام إلى الهيئة الاستشارية لمؤسّسة الفكر العربي. وهو الأمر الذي وسّع معرفتي ببرامج المؤسّسة وقيمها، وكوّنني كممثّلة للسفراء أنقلُ صوتهم إلى الهيئة وأدافع عن اقتراحاتهم.

أرى أن دور سفراء فكر يدعم الشباب المبدعين في مجال الثقافة والناشطين في المجتمع المدني والروّاد المجتمعيّين، إذ يوفّر هذا الدور فرصة التعامل مع شباب آخرين من خلفيات مختلفة، وذوي تجارب متميّزة.

لقد أتاح لي دوري كسفيرة فكر فرصة التواصل كذلك مع كبار المفكّرين  ورجال الأعمال وكبار الفاعلين في المجتمع خلال مؤتمرات فكر الدوريّة. هذا فضلاً عن الفعاليات التي ينظّمها السفراء في بلدانهم، والتي تشكّل جسر تواصل بين بلدانهم وبين مؤسّسة الفكر العربي من جهة، وفي ما بين شباب المنطقة العربية أنفسهم من جهة ثانية. وقد سبق أن عرّفت المؤسّسة ببعض مشروعات الشباب وإنجازاتهم عبر دعوتهم مرّات للتحدّث في جلسات فكر، وهو الأمر الذي كان يسهم في دعم مشروعاتهم إلى حدّ كبير.

يجدر الذكر أن الشباب الذين تختارهم المؤسّسة لتمثيلها هم من خيرة الشباب العربي، ومن أولئك الذين اجتهدوا على تطوير قدراتهم ومعارفهم. وبالتالي، فإن قيام مؤسّسة الفكر العربي بجمعهم في مناسبات مختلفة سهّل مسألة تبادل الخبرات والتجارب في ما بينهم. ولعلّ تنمية الوعي الثقافي والفكري من خلال المناقشات المختلفة التي تمّت حول موضوعات فكرية وثقافية متنوّعة، قد أسهمت في إرساء قيم مشتركة لدى المجموعات الشبابيّة تتماشى مع قيم المؤسّسة وأهدافها. ولعلّ في ذلك أيضاً ما جعل من سفراء فكر شبكة مميّزة يتواصل أفرادها باستمرار عبر السنوات، وقادرة على جذب المزيد من الشباب المتميّزين وجعْلهم على تواصل دائم مع السفراء القدامى.

Share

سفير شباب الفكر العربي في العراق عضو في مشروع دولي مع الاتحاد الأوربي عن ريادة الأعمال

شارك سفير شباب الفكر العربي  في العراق أنمار خالد مع فريق من العراق بمشروع دولي عن ريادة الأعمال واستحداث الفرص والمشروع هو عبارة عن تشكيل فريق من منظمات المجتمع المدني الشبابية والشبكات الشبابية من بلدان عدّة (سلوفينيا وكرواتيا وكازخستان واليمن والبرتغال والعراق) وتقديم مشروعاً عن إرشاد الشباب نحو ريادة الأعمال.  وقد حصلت هذه الفرق من البلدان الستة المذكورة على منحة من الاتحاد الاوربي. 

أنمار خالد مشاركاً

وأبرز أنشطة المشروع:

-الاجتماع في سلوفينيا  خلال الفترة الممتدة  3-10 من شهر ديسمبر 2014 (3 مشاركين من كل بلد)

- تبادل شبابي في كرواتيا في أبريل عام 2015، (6 مشاركين من كل بلد)

- مؤتمر في كازاخستان في يونيو عام 2015، ( 3 مشاركين من كل بلد)

- مؤتمر في العراق في شهر سبتمبر عام 2015، (3 مشاركين من كل بلد)

- اجتماع لتقييم المشروع في اليمن في شهر ديسمبر عام 2015، (3 مشاركين من كل بلد)

بالإضافة إلى ذلك، فستكون هناك أنشطة محلية  يقوم بها كل فريق في بلده.

الموضوع العام للمشروع هو تمكين الشباب وتطوير المبادرات الذاتية لديهم نحو ريادة الأعمال للشباب، بالإضافة إلى تطوير التعاون المشترك بين التعليم الرسمي وغير الرسمي في مجال ريادة الأعمال . وبطبيعة الحال ستكون هناك فائدة كبيرة للمشاركين للتعلم عن ثقافات غيرهم من 6 بلدان. وكما سيبني فريق العمل شبكة للتعاون جنباً إلى جنب لاستحداث فرص أكثر للشباب من هذه البلدان.

والجدير بالذكر أن أنمار خالد قد عرض تجربته مع مؤسسة الفكر العربي خصوصاً المشروع الذي طرحه في مؤتمر فكر 12 “استحداث فرص عمل جديدة في الوطن العربي ” مشروع وين السوق الذي يساهم في تدريب الشباب وتطوير مهاراتهم الفنية والتشغيلية بهدف دفعهم إلى أبواب سوق العمل.

Share

سفير شباب الفكر العربي في مصر لعام 2014: “منصب سفير الفكر العربي يكوّن جيلاً قائداً للتنوير في المنطقة العربية وقد فتح لي أبواباً واسعة لتقديم مبادرتي داخل مصر وخارجها”

سامي عمار مشاركاً في مؤتمر القيادات الشبابية للشباب العربي-الأوروبي الثالث والذي انعقد في فيينا تحت عنوان “المبادرات الاجتماعية كوسيلة لدعم التنوع والبدائل والتحديات”.

سامي عمار مشاركاً في مؤتمر القيادات الشبابية للشباب العربي-الأوروبي الثالث والذي انعقد في فيينا تحت عنوان “المبادرات الاجتماعية كوسيلة لدعم التنوع والبدائل والتحديات”.

أحبّ سفراء شباب الفكر العربي السابقون أن يشاركونا بتجربتهم وفيما يلي تجربة سفير مؤسسة الفكر العربي لعام 2014 سامي عمار مع المؤسسة:

يلعب عملي كسفير الفكر العربي دوراً كبيراً في التعرف إلى عدد أكبر من نشطاء المجتمع المدني ومؤسّساته، سواء المصرية، أم العربية، أم الأفريقية، أم الدولية، كما يسهم هذا العمل في بناء شبكات تواصل تكرّس التعاون من أجل الدفع بعجلة التنمية الشبابية إلى الأمام.

لقد مكّنني عملي كسفير الفكر العربي أيضاً من التواصل مع مؤسّسات دولية لدعم مبادرتي “فرصة يا شباب”، بحيث سافرت إلى:

  • النمسا في شهر يونيو العام 2014 “الملتقى العربي الأوروبي للقيادات الشبابية”. فقدّمت مبادرتي خلال المؤتمر ومثّلت وزارة الشباب المصرية في فيينا.
  • ألمانيا في سبتمبر العام 2014 “مؤتمر وزارة التنمية والتعاون الاقتصادي الألمانية وجامعة بون” حول التنوّع البيئي وعمل الشباب المرتبط بها، حيث عرضتُ للمرّة الثانية مبادرتي في بون.

وفي شهر فبراير العام 2014 عرّفتُ بمؤسّسة الفكر العربي و بـ “فرصة يا شباب” في حوار خاص معي على محطّتين تلفزيونيّتين مصريّتين هما “القناة الثانية” و”القناة المصرية الفضائية” حيث ألقيت الضوء على إنجازات المؤسّسة وعلى المبادرة أيضاً.

وكانت مهارات التواصل وتقديم الأفكار والمبادرات للشركاء المصريّين والدوليّين من أهمّ المهارات التي اكتسبتها، فضلاً عن مهارات إعداد خطط للمبادرات ولمشروعات التعاون مع الجهات الناشطة في العمل الشبابي سواء على الصعيد الاقتصادي أو الاجتماعي أو الإعلامي أو الثقافي.

بالفعل يمثّل منصب سفير الفكر العربي أهمّية محورية في صقل قدرات مجموعات شبابيّة قادرة على الانخراط في الإصلاح والتغيير الاجتماعي والاقتصادي. بحيث يمّكن هذا المنصبُ السفيرَ من فتح قنوات التواصل مع الإعلام والحكومة والمؤسّسات الأهلية، ويكسبه المزيد من الثقة في النفس، فضلاً عن إرادة التغيير الاجتماعي. وعلى المستوى الشخصي، أرى أن منصب سفير الفكر العربي يكوّن جيلاً قائداً للتنوير في المنطقة العربية. وعلى الرغم من أنه منصب فخريّ، إلّا أنه فتح لي أبواباً واسعة لتقديم مبادرتي داخل مصر وخارجها.

 يُعتبر مؤتمر فكر أرضية مشتركة اجتمع عليها نشطاء عرب من جيل الشباب، وأغلب الشباب العربي يطمح للتلاقي في أنشطة المؤسّسة من أجل تبادل الخبرات والأفكار.

ثمّة مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الشباب العرب في مجتمعاتهم، وهناك أدوار عدّة يمكنهم القيام بها من أجل دفع عجلة التنمية العربية إلى الأمام، لعلّ أبرزها التطوّع في مؤسّسات المجتمع المدني التي تحتاج إلى طاقات الشباب وحماستهم بغية تنفيذ مشروعات وبرامج عدّة في المنطقة العربية؛ وكذلك المشاركة الاجتماعية في مشروعات التنمية الاجتماعية التي تنفّذها الحكومات، سواء منفردة أم بالتعاون مع المؤسّسات غير الحكومية، مثل مشروعات التعليم المدني والثقيف المجتمعي؛ ناهيك بإطلاق مبادرات أو المشاركة في تنفيذ مبادرات تصبّ في خدمة قضايا الشباب الثقافية والاجتماعية والاقتصادية.

 

Share

عبدالله شوتري، سفير شباب الفكر العربي السابق في الجزائر: زاد إيماني بالنهضة الفكريّة العربيّة منذ أن انطلقت مسيرتي مع مؤسّسة الفكر العربي

عبدالله شوتري

أحبّ سفراء شباب الفكر العربي السابقون أن يشاركونا تجربتهم مع المؤسسة وفيما يلي تجربة عبد الله شوتري، سفير مؤسسة الفكر العربي لعام 2011 في الجزائر:

 أوّل محطة لي مع  مؤسّسة الفكر العربي العريقة كانت نهاية العام 2008، في عاصمة الكنانة “القاهرة”، وذلك كمشارك مستقلّ يومها في مؤتمرها السنوي السابع. لم تكن لديّ فكرة عن المؤسّسة قبل ذلك التاريخ. استدعاني آنذاك بعض الناشطين الشباب العرب من أصدقائي لزيارتهم على هامش المؤتمر، وعلى إثر متابعتي لبعض جلساته أحسستُ بأنني وجدت ضالتي في واحد من المنابر التي تشكّل حلقة وصل بين ثنائيات عدّة، مثل المثقف العربي – ورجل الأعمال، جيل الراشدين وجيل الشباب العربي، المسؤولين وصنّاع القرار ونظرائهم من المجتمع المدني والشبكات الاجتماعية غير الحكومية… كأنّ القائمين على هذا المنبر الاجتماعي الثقافي الفكري يدركون الفجوات التي نعاني منها، نحن الشباب، فكان بناء هذا المنبر محاولة لنسج شبكة الوحدة العربية بخيط ثقافي أصيل.

أحببتُ عالم التفاعلات الذي يجسّده هذا المنبر، وأحببتُ بشكل خاص تخطّيه للخصوصيّات الهويّاتية في سبيل هويّتنا العربية الجامعة. فوجدتُ في هذا المنبر ما يرسّخ فينا الانتماء العروبي والحرص على ثقافتنا العريقة وحضارتنا الضاربة في التاريخ. ولقد زاد إيماني بفكرة الانتماء العربي وبالنهضة الفكريّة العربيّة منذ أن انطلقت مسيرتي مع مؤسّسة الفكر العربي التي لم أغب قطّ عن أيٍّ من فعاليّاتها منذ أول يوم عرفتها فيه.

إن للمؤسّسة إمكانيّاتها الكافية وخبرتها المقبولة على مستوى المناهج والبرامج التكوينية الاحترافية، فضلاً عن شبكتها الواسعة التي تستقطب الشباب في الوطن العربي، والتي تتوسّع يوماً بعد يوم،  بقدر توسّع نشاطاتها المختلفة في العالم.

أنا شخصياً، وبكلّ فخر أقول إنّي أعتزّ بمؤسّسة الفكر العربي وأكنّ لها كلّ احترام، وهي التي كان لها الفضل في تغيير مساراتي في العديد من المجالات، وفي تغيير نظرتي إلى العديد من الظواهر. كما أنّي أعتزّ بتبنّي فلسفتها في التغيير، ولن أبالغ إذا قلت بأنها كانت سبباً مهمّاً في تسطير مساري المستقبلي.

 تكمن الأهمّية العمليّة والعلميّة في برنامج سفراء شباب الفكر العربي في تجنيد الطاقات العربية المستقبلية وصقلها بطابع الانتماء العربي، ليكون النتاج الثقافي في المستقبل القريب عربياً خالصاً، ومنافساً على المستويات العالمية.

إن الشباب العربي قادرٌ، وبفعل ما توصّلت إليه التكنولوجيا اليوم، على استقطاب المواهب العربية النادرة، وذلك سيكون بختم عربي بحت. فإذا دُعي المخترع العربي المقيم في أميركا أو بريطانيا أو في أيّ دولة متقدّمة لعرض ابتكاره في مؤتمر صحافي، فلا بدّ أن يخاطب الحاضرين بلغتهم الإنجليزية التي كوَّن تعليمه بها ونطق بلسانها، لكن ذلك ما كان ليتمّ لو أن هذا المخترع جرى احتواؤه ورعايته من قِبل بيئته الأصلية العربية. لذا أنا أعوّل على دور مؤسّسة الفكر العربي في هذا السياق، أي على دورها كحاضنة للإبداع والمبدعين العرب وللّسان العربي.  لكن يبقى عليها أن تكثّف التواصل مع الجهات المسؤولة عن التعليم والتكوين في البلدان العربية من أجل ملئ الفراغ الذي يدفع بأبناء الأمة و/أو بأوليائهم إلى الهجرة بغية تلقّي أفضل فرص التكوين والتعليم.

 إن للمؤسّسة إمكانيّاتها الكافية وخبرتها المقبولة على مستوى المناهج والبرامج التكوينية الاحترافية، فضلاً عن شبكتها الواسعة التي تستقطب الشباب في الوطن العربي، والتي تتوسّع يوماً بعد يوم،  بقدر توسّع نشاطاتها المختلفة في العالم. ويجدر بنا في مؤسّسة الفكر العربي الحفاظ على هذه الشبكات التي تفتقر إليها العديد من المنظّمات، وذلك من خلال:

-التركيز على الشباب القدماء في مؤسّسة الفكر والمؤمنين بأهداف المؤسّسة ورؤيتها، والاستفادة من تجربتهم عبر منحهم الفرص الكافية (خارج النشاطات المعتادة للشباب) لعرض أفكارهم واقتراحاتهم حول تطوير برنامج الشباب.

-بناء شبكات فرعية بقيادة قدماء شباب الفكر العربي في بلدانهم وفي المهجر، وذلك للسهر على نشر مبادئ المؤسّسة وأهدافها ورؤيتها المستقبلية.

-تكوين نخبة أكبر من شباب الفكر العربي ورعايتهم ليكونوا بمثابة حلقة الوصل بين الأجيال، ولضمان استمراريّة البرامج وتطوّرها.

لا يمكن أن نتجاهل ظروف البيئة الداخلية والخارجية المحيطة بالشباب العرب والتي تؤثّر في صياغة رؤاهم وأهدافهم المستقبلية، وهي الظروف التي تقود إلى توجيه الشباب إلى حيث لا يودّون أن يكونوا، وذلك بحثاً عن الطريق الأسهل والأسرع في أحيان كثيرة.

 وإذا كنّا عاجزين عن تغيير البيئة هذه وظروفها غير الملائمة، علينا أن نفكّر في طريقةٍ لتكييف الشباب العربي مع تلك الظروف ولبناء أجيال مؤمنة بالتحدّي. إذ إن التحدّي والإصرار هما المدخل الأساس لقيادة التغيير في الوطن العربي، ناهيك بالمدرسة والمنظومات التربويّة والأسرة ومنظّمات المجتمع المدني وغيرها…التي يجب أن تعلّم أبناءها عدم التخلّي عن أحلامهم في التغيير مهما كانت الظروف والعقبات. وأنا على ثقة بأن مؤسّسة الفكر العربي تملك الوسائل والقدرات الكافية للعب هذا الدور.

*عبد الله شوتري شاب جزائري متحصل على الدراسات العليا في السياسة الخارجية وصناعة القرار. على صعيد الحراك الشبابي (العلمي، الثقافي والمجتمعي) فهو عضو مؤسس ومسؤول العلاقات العامة لجمعية النبراس لإعلام وتنشيط الشباب، سبقت له المشاركة في العديد من الفعاليات الوطنية والإقليمية وورش العمل الشبابية والندوات العلمية والأكاديمية مع كثير من الهيئات أهمها مؤسسة الفكر العربي (فكر7، فكر8 وفكر9)، مبادرة نسيج (الأردن)، مكتبة الإسكندرية، جامعة القاهرة. له كتابات وآراء في عدة مدونات الكترونية في الشؤون العربية وقضايا الشباب.

Share

مشاركة سفير مؤسسة الفكر العربي في مؤتمر عن التغيّر المجتمعي في مصر

شارك سفير مؤسسة الفكر العربي سامي عمّار في مصر،سامي عمّار، في مؤتمر حول التحوّل الديمقراطي والتغير المجتمعي في مصر خلال السنوات الثلاثة الماضية وهو جزء من سلسلة نقاشات “محادثات القاهرة حول التحول والتغيير(CTTC)”. وتعقد حلقات النقاش هذه في مقر مكتب الهيئة الألمانية للتبادل العلمي (DAAD) بالقاهرة حيث يلتقي العلماء والطلاب والنشطاء منذ عام 2011 من أجل الحديث عن التغيير السياسي في مصر. وتتنوع الموضوعات قيد البحث لتشمل الديمقراطية والتنمية الاقتصادية والقانون بالإضافة إلى المساواة بين الجنسين والسياسات الأسرية. وفي كل حلقة يتولى خبيران تقديم الموضوع.

سامي عمار ود. كريستيان كاونيرت

سامي عمار ود. كريستيان كاونيرت

وقد حضر افتتاح النقاشات يوم الثلاثاء في 18 نوفمبر عدد من كبار الشخصيات الهامة من الجامعة الأمريكية بالقاهرة أبرزها الدكتور ابراهيم عوض، أستاذ العلوم السياسية بمركز بحوث ودراسات اللاجئين والهجرة، بالإضافة إلى مساعد سفير ألمانيا بالقاهرة والدكتور كريستيان كاونيرت من جامعة دوندي الاسكتلندية.

وقد دار الحوار حول نقاط أساسية أهمّها:

1-  الهجرة غير الشرعية من المنطقة العربية إلى دول الاتحاد الأوروبي “أسباب وعواقب وتداعيات”.

2- اللاجئين الوافدين من أفريقيا وسوريا وفلسطين إلى غرب أوروبا.

3- التحوّل الديموقراطي في مصر بعد ثورة 25 يناير وأثرها على تزايد الهجرة غير الشرعية لشمال البحر المتوسط بسبب تردّي الأوضاع الاقتصادية في مصر.

4- جهود حكومات الاتحاد الأوروبي وبالأخصّ فرنسا وبريطانيا وألمانيا لاستقبال عدد أكبر من اللاجئين السوريين حيث تزايد عددهم في بريطانيا إلى أكثر من 600 الف لاجئ وفق ما صرح به د. كريستيان كاونيرت من جامعة دوني الاسكتلندية.

وانتهى الحوار بنقاط محورية أبرزها ضرورة زيادة دور الاتحاد الأوروبي في دعم التحول الديموقراطي والتغير الاجتماعي بدول جنوب المتوسط في المرحلة الراهنة حيث تتزايد أعباء الشعوب الاقتصادية والاجتماعية أيضا،ً وإقامة شراكات علمية واجتماعية بين كافة الجهات المعنية بالتغير الاجتماعي في أوروبا والدول العربية.

Share

سفيرنا في سورية محمد إحسان كعدان يفوز بجائزة المقال لعام 2014

أعلن مركز المشروعات الدولية الخاصة  ”CIPE” عن فوز إحسان كعدان بمسابقة مقال الشباب لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعام 2014. وقد تحدث كعدان في مقاله “الحلقة المفقودة ودور المجتمع المدني في ملئ الفراغ” عن أهمية المجتمع المدني في الإصلاح المؤسسي في العالم العربي.

إحسان كعدان مشاركاً في مؤتمر فكر 11 “المواطن والحكومات: رؤية مستقبلية”

إحسان كعدان مشاركاً في مؤتمر فكر 11 “المواطن والحكومات: رؤية مستقبلية”

ومن الجدير بالذكر أن مركز المشروعات الدولية الخاصة   ”CIPE” هو جزء من غرفة التجارة الأمريكية في العاصمة الأمريكية واشنطن، وهو يعمل على تعزيز الديمقراطية حول العالم من خلال الإصلاح الاقتصادي.

لقراءة مقال إحسان كعدان الفائز: http://bit.ly/1EJ4Xk6

Share

مشاركة سفيرنا في الأردن في أعمال المؤتمر العالمي حول تحقيق الألفية بحضور 1000 قائد

شارك عبد الرحمن الزغول، سفير شباب الفكر العربي في الأردن، في أعمال المؤتمر العالمي حول تحقيق الألفية في جامعة لين في ولاية فلوريدا الأميركية. وكان قد تلقّى الزغول دعوة رسمية من مكتب الأمم المتحدة اليونيسف للتعليم بناءً على المبادرة التي أطلقها في الفترة الماضية “الخبز من أجل التعليم” والتي تسعى إلى مساعدة الطلبة في المدارس والمخيمات من ذوي الأسر الفقيرة لتوفير مستلزمات التعليم الأساسية.

وقام الزغول بالتعريف بمبادرته والتشبيك مع الداعمين من المنظمات الدولية التي تهتم بالشباب  ومناقشة الاستراتيجات التي يجب تفعليها حول قضايا البيئة والتعليم. ضمّ هذا المؤتمر 1000 قائد من العالم ونخبة من السفراء الشباب والقادة لمنظمات المجتمع المدني وجامعات مشاركة.

جاءت مشاركة الزغول  ضمن اختياره كسفير للشباب العالمي للتعليم ضمن مبادرة أطلقها بان كي مون ( العودة الى التعليم) لتحقيق الالفية لعام 2015. ركّز المؤتمر على الشباب الرياديين وأصحاب المبادرات التي تخدم قضايا تحقيق الألفية لعام 2015 كما ركّز على المشاركين في وضع خطط واستراتيجات الشباب لعام 2015.

 

عبد الرحمن الزغول متحدّثاً عن مبادرته

عبد الرحمن الزغول متحدّثاً عن مبادرته

Share