Category Archives: سفراء شباب الفكر العربي

سفير شباب الفكر العربي في فلسطين لعام 2012: تجربة السفراء تمنح فرصة خلق جيل جديد قادر على تحمّل المسؤولية وإحداث التغيير في مجتمعنا العربي

لقاء سفراء شباب الفكر العربي في مؤتمر فكر 12

لقاء سفراء شباب الفكر العربي في مؤتمر فكر 12

أحبّ سفراء شباب الفكر العربي السابقون أن يشاركونا بتجربتهم وفيما يلي تجربة سفير مؤسسة الفكر العربي لعام 2014 سامي عمار مع المؤسسة:

اكتسبتُ الكثير من خلال المشاركة في برنامج سفراء شباب مؤسّسة الفكر العربي، بحيث وفّرت لي هذه المشاركة فرصاً كثيرة وجديدة في آن،  لعلّ أهمّها التعرّف إلى شخصيات فلسطينية وعربية لم أكن أتوقّع التعرّف إليها والعمل معها. هذا فضلاً عن المهارات التي اكتسبتها، مثل العمل الجماعي مع باقي الزملاء والسفراء في الدول الأخرى.

إن تجربة السفراء تمنح فرصة خلق جيل جديد قادر على تحمّل المسؤولية وإحداث التغيير في مجتمعنا العربي. إن فرصة التجمّع والحوار وفتح مساحات النقاش التي توفّرها مؤسّسة الفكر العربي هي فرصة ثمينة بالنسبة إلى أيّ شاب عربي طموح يريد أن يستفيد من تجربة الشباب العرب الآخرين من خلال اللقاءات الشبابية التي تنظّمها المؤسّسة، فضلاً عن دورها في التوعية الثقافية من خلال نشراتها الدورية التي تصلنا عبر البريد الإلكتروني، ومن خلال النقاشات المعبّرة عن همومنا في الوطن العربي.

الدور كبير جدّاً، ويكمن في طرح أفكار مبتكرة ومشروعات جديدة ذات طابع مستدام يخدم المجتمع ويساعد شباباً آخرين على تنمية مهاراتهم وتطوير أنفسهم، وابتكار مشروعات اقتصادية وريادية جديدة تفتح آفاق أسواق عمل جديدة أمام الشباب العربي، وهو الأمر الذي من شأنه التأثير إيجاباً على الوضع الاقتصادي العام في الدول العربية.

Share

غسان حدّاد يتحدّث عن تجربته كسفير سابق لمؤسسة الفكر العربي

غسان حداد

أحبّ سفراء شباب الفكر العربي السابقون أن يشاركونا تجربتهم مع المؤسسة وفيما يلي تجربة غسّان حداد، سفير مؤسسة الفكر العربي لعام 2012 في لبنان:

كان لي الشرف بأن أكون ضمن برنامج سفراء الشباب في مؤسّسة الفكر العربيّ والتي تعرّفت من خلالها على شباب وشابات عرب رائدين في مجالات عدّة، كانوا وما زالوا مثالاً للشاب العربي المثقّف الطموح والواعد.

برنامج سفراء شباب الفكر العربي يجمع روّاداً من الاختصاصات والميادين كافة حول هدف راقٍ وسامٍ ألا وهو النهوض بالمجتمع العربي وجعْله مجتمعاً قادراً على تخطّي التحدّيات التي تواجهه.

برنامج الشباب يفتح الباب أمام هؤلاء لتقديم أفضل ما لديهم من أفكار ومشروعات ثقافية، وإنمائية، واقتصادية، وما شابه، إذ إنّه يشرّع الباب أمام المبادرات العربية الفردية، في ظلّ غياب دور الدولة في بعض البلدان العربية.

فبرنامج الشباب هذا يسهم في تعزيز قدرات الشباب عبر إشراكهم بالسياسات العامة لأوطانهم، ولاسيّما أن الانخراط في الحياة العامة وتسلّم مسؤوليات رسميّة، من نيابية أو وزارية أو ما شابه، يتطلّب حسّاً وطنياً يكاد يكون مفقوداً في بعض الدول العربية حيث يغلب الانحياز العرقي أو الإثني أو الطبقيّ أو الدينيّ على الانحياز العام للوطن والدولة الجامعة.

أنا من الدعاة الشرسين لكي يتولّى الشباب مسؤولياتهم في دولهم، لأن اندفاعهم نحو التغيير يكون في هذا العمر أقوى، كما أن شغل المناصب الرسميّة يتطلّب كفاءة عالية تستلزم قبل ذلك سنوات من العمل التطوّعي والانخراط في المجتمع المدنيّ.

 أمّا بالنسبة إلى المعوّقات التي تواجه الشباب العربي فيمكن تناولها على صعيدين:

على صعيد العمل أو النشاط نفسه: حيث تتمثّل أبرز المعوّقات في إيجاد مَن هو قادر على تمويل مشروعات الشباب، والخوف من الفشل، فضلاً عن الافتقار إلى فريق عمل متجانس.

وعلى صعيد المشاركين في النشاط: حيث تكمن الصعوبات في متابعة النشاطات التي تمّ بدء العمل بها. فغالباً ما يكون الشاب متحمّساً أثناء تلقّي التدريب، لكن عند عودته إلى بيئته، سرعان ما يسيطر عليه الخمول. وبالتالي، يكمن التحدّي في الإصرار على تنفيذ ما تعلّمه وفي إفادة محيطه.

 ولكن مع سهولة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، ومع الإضاءة التي يقوم بها الإعلام على الموضوعات الحياتية اليومية، فإنّ الفرد اليوم بات أكثر دراية بحقوقه وأكثر قدرة على المطالبة بها، وإن كان ثمّة قلّة من الناس الملمّين بواجباتهم تجاه دولتهم. فالعناية الاجتماعية يسبقها دفع الضرائب ومكافحة الفساد. كما أن الحصول على حاجاتنا اليومية مثلاً، يتطلّب منّا السعي من أجل تحقيق حاجات الغير أيضاً. فالناس في بعض الأحيان يسعون إلى تحقيق حقوقهم بغضّ النظر عن حقوق الآخرين، وهنا يكمن الخطر. في حين أن الوعي والدراية يجب أن يشملا حقوق المواطن وواجباته.

أخيراً أختم كلامي بقول لسقراط يعبّر عن رؤيتي لدور الشباب، حيث يقول سقراط إن”لا شيء يصعب على الشباب”.

 *غسّان حدّاد محام ومستشار قانوني وناشط في مجال حقوق الإنسان ومدوّن وعضو في منظمات غير حكومية وطنية وإقليمية ودولية تهدف إلى تمكين الشباب. حصل على منحة دراسية للطلبة المتفوقين من الحكومة الفرنسية ومن المفوضية الأوروبية لإكمال دراسات عليا بالقانون الأوروبي وقانون الأعمال والضرائب الدولي،كما حصد جوائز في المجال القانوني.

ناشط منذ الصغر ومعنيّ بالشأن العام، فقد كان منسق الأسبوع الثقافي العربي الوطني في كلية أوروبا (College of Europe). وهو أيضاً حائز على شهادة الوساطة والحلول السلمية لفض وتحويل النزاعات من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. يشغل حالياً منصب رئيس منظمة “شبابلك”(وهو أحد مؤسسيها) وهي منظمة غير حكومية لبنانية تهدف إلى رفع مستوى الوعي حول المواطنة.

Share

سفيرنا في سورية محمد إحسان كعدان يفوز بجائزة المقال لعام 2014

أعلن مركز المشروعات الدولية الخاصة  ”CIPE” عن فوز إحسان كعدان بمسابقة مقال الشباب لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعام 2014. وقد تحدث كعدان في مقاله “الحلقة المفقودة ودور المجتمع المدني في ملئ الفراغ” عن أهمية المجتمع المدني في الإصلاح المؤسسي في العالم العربي.

إحسان كعدان مشاركاً في مؤتمر فكر 11 “المواطن والحكومات: رؤية مستقبلية”

إحسان كعدان مشاركاً في مؤتمر فكر 11 “المواطن والحكومات: رؤية مستقبلية”

ومن الجدير بالذكر أن مركز المشروعات الدولية الخاصة   ”CIPE” هو جزء من غرفة التجارة الأمريكية في العاصمة الأمريكية واشنطن، وهو يعمل على تعزيز الديمقراطية حول العالم من خلال الإصلاح الاقتصادي.

لقراءة مقال إحسان كعدان الفائز: http://bit.ly/1EJ4Xk6

Share

مشاركة سفيرنا في الأردن في أعمال المؤتمر العالمي حول تحقيق الألفية بحضور 1000 قائد

شارك عبد الرحمن الزغول، سفير شباب الفكر العربي في الأردن، في أعمال المؤتمر العالمي حول تحقيق الألفية في جامعة لين في ولاية فلوريدا الأميركية. وكان قد تلقّى الزغول دعوة رسمية من مكتب الأمم المتحدة اليونيسف للتعليم بناءً على المبادرة التي أطلقها في الفترة الماضية “الخبز من أجل التعليم” والتي تسعى إلى مساعدة الطلبة في المدارس والمخيمات من ذوي الأسر الفقيرة لتوفير مستلزمات التعليم الأساسية.

وقام الزغول بالتعريف بمبادرته والتشبيك مع الداعمين من المنظمات الدولية التي تهتم بالشباب  ومناقشة الاستراتيجات التي يجب تفعليها حول قضايا البيئة والتعليم. ضمّ هذا المؤتمر 1000 قائد من العالم ونخبة من السفراء الشباب والقادة لمنظمات المجتمع المدني وجامعات مشاركة.

جاءت مشاركة الزغول  ضمن اختياره كسفير للشباب العالمي للتعليم ضمن مبادرة أطلقها بان كي مون ( العودة الى التعليم) لتحقيق الالفية لعام 2015. ركّز المؤتمر على الشباب الرياديين وأصحاب المبادرات التي تخدم قضايا تحقيق الألفية لعام 2015 كما ركّز على المشاركين في وضع خطط واستراتيجات الشباب لعام 2015.

 

عبد الرحمن الزغول متحدّثاً عن مبادرته

عبد الرحمن الزغول متحدّثاً عن مبادرته

Share

سفير مؤسسة الفكر العربي في المغرب يتحضّر لعرض مبادرته البيئية أمام أكثر من 1000 ريادي أعمال وصانع قرار في القمة الدولية لريادة الأعمال

يعرض سفير مؤسسة الفكر العربي في المغرب، مراد العجوطي، مبادرته الاجتماعية في المجال البيئي أمام أكثر من 1000  شخصية اقتصادية وسياسية ورياديي أعمال وصنّاع القرار في القمة الدولية لريادة الأعمال في سيول في نوفمبر2014. وسيتحدّث مراد عن مشروعه “المدارس الخضراء” الذي مكّن ،عن طريق فرز النفايات وبيعها، التلاميذ من القيام بإصلاح مدارسهم وتجهيزها كما سيقوم بالتركيز على مبادراته المتعلّقة بالزراعة البيولوجية والبيئة.

مراد العجوطي

وتعدّ القمة الدولية لريادة الأعمال في سيول القمة الثالثة من نوعها بعد أوتاوا وكولالمبور وتنظّم كل سنة على هامش فعاليات أسبوع الريادة العالمي. وتجري فعاليات القمة هذه السنة في الفترة الممتدة ما بين 23 و25 نوفمبر 2014 وتعمل على تنظميها مؤسسة بنك المقاولين الشباب وستارتاب كوريا برعاية أهم الشركات الدولية كغوغل وديل وهايواي.

هذا وسيمثّل مراد العجوطي بلده المغرب في المسابقة العالمية لريادة الأعمال التي تنظّم على هامش القمة الدولية لريادة الأعمال.

seoulSNS1014_4

Share

سفير مؤسسة الفكر العربي يعرض مبادرته لتنمية مشاريع وفرص عمل خضراء خلال مشاركته في مؤتمر في بون

قام سفير مؤسسة الفكر العربي في مصر، سامي عمار، بعرض مبادرته “فرصة يا شباب” خلال مؤتمر حول التنوّع البيئي في مدينة بون الألمانية في الفترة ما بين 12 و20 سبتمبر. وقد قامت وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الفيدرالية الألمانية (BMZ)  ومكتب التعاون الألماني الدولي (DAAD) وجامعة بون بتوجيه الدعوة لسامي للمشاركة بالمؤتمر الذي تناول محور التنوع البيئي ودورالمجتمع المدني والمبادرات الشبابية والحكومات في تحقيق التنمية البيئية المستدامة على مستوى العالم.

شارك بالمؤتمر أكثر من 23 دولة حول العالم وكان سامي عمار ممثلاً عن مصر. وقد هدف المؤتمرإلى بناء شراكات مع الشباب من  أصحاب المبادرات البيئية اوستخراج توصيات من المشاركين لضمان تنمية بيئية مستدامة على المستوى الدولي. تمّ تنفيذ المؤتمر على مرحلتين وتخلّلت المرحلة الأولى منه حلقة نقاش حول التنوع البيئي العالمي وكذلك برنامج زيارات لمركز بحوث المياة IUCN ومقر القناة الألمانية DW ومقر جامعة الأمم المتحدة في بون.

سامي عمار خلال مؤتمر يهدف إلى بناء شبكات تواصل بين كافة المعنيين بالعمل البيئي دولياً

سامي عمار خلال مؤتمر يهدف إلى بناء شبكات تواصل بين كافة المعنيين بالعمل البيئي دولياً

وفي خضمّ الجلسات النقاشية التي عقدت في جامعة بون، عرض سامي مبادرته باعتبارها تتضمن أهداف تتعلق بتدريب الشباب في تنمية مشاريع وفرص عمل خضراء تحمي البيئة وتنمّيها.  وألقى سامي كلمة أشار فيها إلى أهداف مبادرته التي تتضمّن تعريف الشباب بفرص التدريب والتوظيف والدراسة بالخارج وتقديم الاستشارة الفنية للشباب كما عمل على عرض ملصق عن مشروعه.

وقال سامي في هذا الصدد، “قمت بالتواصل مع أغلب الجهات المشاركة بالمؤتمر سواء حكومية أو غير حكومية من أجل التنسيق معهم لتنمية مبادرتي “فرصة يا شباب” خلال الفترة القادمة، وتأتي مشاركتي بالمؤتمر جزء لا يتجزأ من خطتي للمشروع.”

سفير مؤسسة الفكر العربي في مؤتمر لحماية البيئة وتجنب آثار التغير المناخي

سفير مؤسسة الفكر العربي في مؤتمر لحماية البيئة وتجنب آثار التغير المناخي

قام سامي بإلقاء الضوء على مؤسسة الفكر العربي (رؤيتها – نشأتها – أنشطتها – مبادراتها – أهدافها) وأكد على أن المؤسسة على استعداد للتعاون مع كافة المؤسسات والحكومات على مستوى العالم لتنمية الفكر والإبداع في كافة المجالات. وأصرّ مشاركون من الهند وألمانيا وإندونيسيا ودول أخرى على بناء جسور مع المؤسسة وهو الأمر الذي اعتبره سامي التزاماً عليه احترامه. وقد أكّد سامي على أنه سيعمل على التواصل معهم لتنظيم سبل التعاون معهم بعد المؤتمر.

أصرّ مشاركون من الهند وألمانيا وإندونيسيا ودول أخرى على بناء جسور مع مؤسسة الفكر العربي وهو الأمر الذي اعتبره سامي التزاماً عليه احترامه.

وخلال الفترة ما بين 16-20 سبتمبر، تمّ تنفيذ المرحلة الثانية من المؤتمر في مقر مكتب التعاون الألماني الدولى DAAD في بون والتي تمثّلت في عقد كونجرس للشباب الدولى بحضورعدة قيادات ألمانية ودولية بارزة بمجال المبادرات الشبابية البيئية والبحوث والمشاريع الإنمائية العالمية.

Share

سفير شباب الفكر العربي في العراق يسلّط الضوء على قضية “تغييب الشباب وشباب التغييب” خلال ندوة ثقافية

ألقى سفير شباب الفكر العربي في العراق ،أنمار خالد، محاضرة خلال ندوة ثقافية نظّمها البيت الثقافي في أربيل التابع إلى وزارة الثقافة العراقية لمناقشة قضية تفعيل مشاركة الشباب السياسية والاقتصادية في العراق.

 تحدّث خلالها سفير شباب الفكر العربي عن تفعيل مشاركة الشباب في المجالات السياسية والاقتصادية مع استعراض المعوّقات التي تواجه هذه المساعي وبيان الخطوات والمشاريع الواجب اتباعها في سبيل تحقيق نجاحات شبابية في مختلف القطاعات. وأشار أنمار خالد إلى أن  تهميش الشباب في الحياة السياسية سببه فجوة واضحة بين صانعي القرارات والشباب حيث يعتقد بعض صانعي القرارات أن الشباب لا يتمتعون بالخبرة اللازمة والجميع يعلم أن الخبرات تأتي بالممارسة.

وبحسب أنمار خالد، يمكن تصنيف الشباب إلى قسمين “تغييب الشباب وشباب التغييب “. وأضاف، “إن تغييب الشباب عن ساحة صنع القرار يمرّ بمستويين مترابطين أوّلها فترة جمود الفكر السياسي لدى الطبقة السياسية النافذة وثانيها قمع الحريات الفكرية والسياسية وتغييب شريحة الشباب المتحمس والمواجه لأبزر التحديات “.

وأوضح أنمار إلى أنّ الأساليب القمعية المقصودة هذه للحريات الفكرية أو السياسية تؤدّي إلى إدخال الخوف في نفوس المواطنين المعارضين للسياسات الحكومية التي تمسّ حقوقهم المعيشية والوطنية والسياسية وتدفع بالمفكرين أو المثقفين أو الإعلاميين أو الباحثين الشباب إلى إجراء رقابة ذاتية شديدة على كتاباتهم.

أنمار خالد ندوة أربيل

وقال، “نلاحظ شباب مغيبين أنفسهم تحت شعار “العزوف عن العملية السياسية ” بسبب اهتماماتهم بالقضايا المعيشية المعدومة… وفي الشأن الاقتصادي، فمن أهم أسباب البطالة التي يعاني منها الشباب تفضيل العمل في القطاع العام والعزوف عن الاتجاه نحو القطاع الخاص وضعف قدرات الشباب للدخول في عالم ريادة الأعمال بسبب موضوع الضمانات المتمثل بالتقاعد وغيرها.” وشدد على أن توفير ضمانات حقيقة للعاملين في القطاع الخاص يشكل إحدى الحلول لمشكلة البطالة .

وفي هذا الصدد، ذكر أنمار تجربته مع مؤسسة الفكر العربي وتحديداً مؤتمر فكر 12 “استحداث فرص عمل جديدة في الوطن العربي” ومشروعه “وين السوق” الذي طرحه على هامش المؤتمر. وقال أنمار أنّ مشروعه التدريبي، الذي يعمل على تطوير المهارات التشغيلية والفنية للشباب العراقي ويسهم في دخول الشباب سوق العمل عن طريق التنسيق والتشبيك ومدّ الجسور بينهم وبين المؤسسات من جانب وتصميم المشروعات الخاصة والعمل الحر من جانب آخر، تميّز بنتائجة الإيجابية وحصوله على تمويل من الاتحاد الأوروبي.

وختم أنمار موصياً بحرص شديد على تطبيق الفكر التنموي في مؤسسات الدولة وتكريس القوة الشبابية وتفعيل سياسات الشباب في الأنظمة الوطنية . وأعقب كلمة الناشط الشاب فتح باب النقاشات والمداخلات من الحاضرين كما وقدّم مدير البيت الثقافي دلير علي في ختام الامسية درع البيت للناشط الشاب والذي أعرب بدوره عن شكرة لكادر البيت الثقافي على تنظيم الأمسية.

أنمار خالد ندوة

أنمار خالد يتسلّم درع البيت الثقافي في أربيل

Share

سفير مؤسسة الفكر العربي في مصر يمثّل وزير الشباب المصري في مؤتمر عن التنمية الحضرية

شارك سامي عمار، سفير مؤسسة الفكر العربي في مصر، في مؤتمر لبرنامج التنمية بالمشاركة في المناطق الحضرية، كممثّل لوزارة الشباب والرياضة المصرية. وقد أطلق المؤتمر الدعوة الثانية لتقديم عروض المشروعات التي تعمل على تحسين وضع المناطق العشوائية بالقاهرة بحضور وفد الاتحاد الأوروبى في القاهرة.

وأكّد سامي عمار في مداخلته بالمؤتمر على مفهوم التشبيك ما بين كافة المؤسسات المعنية بالعمل التطوعي والشبابي في مصر عبر مجموعة من الأنشطة التفاعلية واللقاءات. وقال، “نسعى لبناء شراكات جديدة مع مؤسسات المجتمع المدني المصرية والأجنبية والتشبيك على النطاق الوطني والاقليمي والدولى لدفع عجلة الإصلاح والتنمية في مصر.”

سامي عمار يشارك في مؤتمر عن التنمية الحضرية

سامي عمار يشارك في مؤتمر عن التنمية الحضرية

وقد تمّ عرض أهداف المؤتمر على النحو التالي:

  1. تحسين الخدمات الصحية المحلية والخدمات التعليمية.
  2. إدارة المخلفات الصلبة بالمناطق العشوائية.
  3. توفير الفرص الترفيهية لجميع السكان.
  4. تطوير المواصلات والسلامة المرورية بالمناطق العشوائية.

وأكّد جونثر فينبول، مدير برنامج التنمية بالمشاركة في المناطق الحضرية، في خطابه على نقاط عدّة أبرزها:

  • إشراك الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني في عملية الإصلاح والتغيير.
  • ضخّ الاتحاد الأوروبي مبالغ مالية كبيرة للمشروع بهدف تحقيق التنمية في المناطق العشوائية بمصر.

سفير مؤسسة الفكر العربي ممثّلاً وزارة الشباب والرياضة المصرية

سفير مؤسسة الفكر العربي ممثّلاً وزارة الشباب والرياضة المصرية

يرتكز المشروع على محاور ثلاث رئيسية وهي:

  1. البيئة
  2. الشباب
  3. التنمية

وتم اختتام المؤتمر بالدعوة لحضور اجتماع يوم 30 سبتمبر في فندق سونيستا بمدينة نصر لمزيد من التعريف بالبرنامج وتم التأكيد على أن آخر موعد لإرسال المشاريع المقترحة لنيل منح من قبل البرنامج هو يوم 12 أكتوبر القادم.

 

Share

تعيين سفيرنا في الأردن سفيراً عالميّاً للشباب في التعليم

تمّ اختيار سفير مؤسسة الفكر العربي في الأردن، عبد الرحمن الزغول، لتولي منصب سفير عالمي للشباب في التعليم بغية مساعدة الأطفال للعودة إلى المدرسة بحلول عام 2015؛ وذلك لسنة كاملة ابتداءً من أوّل أغسطس 2014.

a world at school

سيعمل الزغول باعتباره سفيراً للشباب العالمي في التعليم على لفت الانتباه إلى 57 مليون طفل في العالم محروم من حقّه بالتعليم. وبناءً على إيمانه الراسخ في أن التعليم هو الحلّ لأكبر التحديّات التي يواجهها المجتمع، سيقوم الزغول برفع الصوت عالياً حول هذه التحديات واتخاذ المبادرات اللازمة من أجل تحفيز قادة العالم على زيادة الموازنات المخصّصة للتعليم، وإنشاء مدارس، وتدريب المعلّمين، وتحسين التعلّم عند الأطفال.

مبادرة العودة إلى التعليم هي مبادرة عالمية تهدف إلى السعي لإعادة الأطفال للالتحاق بالمدرسة في كل أنحاء العالم  في حلول عام 2015 للألفية وهي مبادرة أطلقها أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، من خلال اختيار سفراء الشباب العالميين  لنشر أهداف التعليم والذين عملوا على إحداث تغيير مجتمعي ولهم تأثير إيجابي في التعليم.

تجدر الإشارة إلى أن الزغول عمل على إطلاق مبادرة “الخبز من أجل التعليم” في الأردن وحصلت مبادرته على جائزة التمكين الديمقراطي في الأردن من قبل جلالة الملك عبدالله الثاني.

Share

سفيرة شباب الفكر العربي تنشأ مؤسسة للكتابة الإبداعية

انطلاقاً مما تعلّمته شيماء الشريف، سفيرة شباب الفكر العربي في المملكة العربية السعودية، في المؤتمر الأخير لمؤسسة الفكر العربي والذي انعقد تحت عنوان “تحدي سوق العمل في الوطن العربي: 80 مليون فرصة عمل بحلول 2020″، أحبّت شيماء أن ترتقي بسوية المحتوى العربي المكتوب، باستخدام معايير احترافية موحدة. قالت شيماء في هذا الإطار،

“قمتُ بإنشاء مؤسسة تُدعى مِداد للكتابة الإبداعية تعمل على تطوير المواهب الشابة وحثّها على الكتابة كما تعمل على توفير فرص عمل للشباب من خلال العمل كهمزة وصل بين الشباب وبين الشركات المحتاجة لمحتوى.”

شيماء الشريف

ومن أهداف المؤسسة جعل اللغة العربية الصحيحة لغة متداولة على شبكات التواصل الإجتماعي وتفعيل اللغة العربية في القنوات المتاحة سواء المكتوبة أو المرئية بالإضافة إلى المشاركة في التثقيف المجتمعي فيما يخص عملانية استخدام اللغة العربية في التسويق في العالم العربي.

وهذه أبرز خدمات المؤسسة:

١- كتابة محتوى: هذا النوع من الكتابة يهدف إلى تقديم معلومات لا الترويج إلى منتج أو جهة معينة. مثل: كتابة مقالات في المجلات والصحف والمواقع الإلكترونية، أو إعادة صياغة محتوى بلغة فعالة.

٢- كتابة نصوص ترويجية: كالدعايات، ومقالات المواقع الإلكترونية والمدونات، والحسابات في مواقع التواصل الإجتماعي.

٣- التنقيح النصي

٤- الترجمة: بين اللغتين العربية والإنجليزية.

٥- حزم الخدمات: بالتعامل مع شركات تصميم جرافيكي، وتصميم مواقع، وشركات إنتاج، وشركات مقدمة لخدمة حزم البيانات.

للتواصل مع المؤسسة: info@medadwritings.com

للتواصل مع شيماء الشريف على تويتر: shaymaalshareef@

Share