Category Archives: المرأة العربية

الدكتورة آمال قرامي ل”زاوية فكر”: إنّ المؤشرات تثبت أنّ النساء عازمات على نحت مصيرهن ودسترة حقوقهن وإثبات كينونتهن في الوطن العربي

بقلم بيان عيتاني، صحافية وباحثة من لبنان

“أدوار النساء في “الربيع العربي”"، عنوان بحث الدكتورة آمال قرامي والذي يقع في الباب الثاني  للتقرير العربي السابع للتنمية الثقافية “العرب بين مآسي الحاضر وأحلام التغيير أربع سنوات من “الربيع العربي”". والدكتورة قرامي أستاذة في كلية  الآداب والفنون والإنسانيات  في جامعة منّوبة ،الجمهورية التونسية وكاتبة في مجالات عدة أهمها الثقافة والدين والسياسة ،والدراسات النسائية والنشاط الحقوقي والعلاقات بين الأديان والثقافات. وتدرّس د. قرامي قضايا التصنيف الاجتماعي/الجندر، تاريخ النساء، والإسلاميات وقد أسهمت في العديد من الندوات وجلسات النقاش في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والبلدان العربية. والدكتورة قرامي محرّرة في مواقع الإنترنت ومسؤولة عن برنامج ترجمة الأعمال الفكرية والحضارية في المركز الوطني للترجمة – تونس؛ وتتمحور معظم كتاباتها حول الدراسات الجندرية والمسائل الإسلاميّة.هي عضو في عدة مجالس إعلامية وتربوية وصاحبة مؤلفات وأكثر من 45 مقالا بلغات مختلفة.

آمال قرامي التقرير العرب السابع للتنمية الثقافية

قمنا بمحاورة الدكتورة قرامي والتي حازت على دكتوراه الدولة بأطروحة عن الدراسات الجندرية عنوانها: “ظاهرة الاختلاف في الحضارة العربية الإسلامية: الأسباب والدلالات”  تونس، عام 2004 وأبرز ما جاء في الحوار:

 باختصار، ما أهمّ ما قدّمته النساء في العالم العربي لبلدانهن في الظروف الحسّاسة التي مرّت بها أغلب البلدان العربية؟

يعدّ انخراط النساء في المسار الثوري علامة على وعيهن بأهميّة السياق التاريخي الذي تمرّ به الشعوب واستعدادهن لأداء واجباتهن تجاه الوطن. فهن يرغبن في بناء وطن ديمقراطي يقام على أساس المواطنة والمدنية يحدث فيه التغيير السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي  الفعلي. وهذا لا يتحقق دون تقديم التضحيات. ولأجل ذلك قدّمت البعض حياتهن فداء للوطن وجرحت أخريات وساهمت مجموعات أخرى في العمل الجمعياتي فقمن بالتعبئة والمناصرة وابتكار استراتجيات النضال الميداني والفكري: قدّمن البدائل وعرضن المقترحات وواجهن القوى الرافضة للتغيير بكلّ شجاعة.

 ما هو السبيل لوصول النساء في العالم العربي إلى الواجهة كفاعلات وناشطات في الحراك المدني والمجتمعي؟

إنّ الرهان الرئيسي هو التعليم ، والإيمان الفعلي بأهميّة الثقافة الحقوقية والسعي إلى تجسيدها على أرض الواقع المعيش. وبقدر انخراط الفتيات في المعرفة يتحقّق الوعي وتغدو المشاركة في مختلف مجالات الحياة ممكنة . ولا يذهبن في الاعتقاد أنّ مسار الفاعلية والنضال سهل وأنّ المسالك واضحة إنّما هي مسيرة شاقة ووعرة تتطلّب جهدا طويلا وصبرا جميلا ودفعا للثمن. وطالما أنّ النساء مؤمنات بحقوقهن ومواطنيتهن الكاملة وقادرات على بذل النفيس من أجل بناء غد أفضل فإنّه لا خوف على مصير الشعوب.

بعد حوالي ٣ سنوات من ما سمي بـ”الربيع العربي”، هل تغيّر واقع المرأة في العالم العربي عمّا كان عليه سابقاً؟ 

لا يمكن أن ننكر التغييرات الطارئة على حيوات النساء .فدرجة الوعي ارتفعت وإن بتفاوت من بلد إلى آخر، وسقف المطالب ارتفع أيضا كما أنّ مساهمة النساء في مختلف المجالات تؤكد مدى تمسكنهن بأن يكن داخل التاريخ لا خارجه، وفي مواقع الفاعلية لا الاستهلاك ، وهو أمر يوحي بأنّ مكانة النساء ستتغيّر في كافة المجتمعات عاجلا أم آجلا، إن هي إلاّ بداية مسيرة التغيير فلا ديمقراطية بدون حقوق النساء، ولا يمكن أن نشيّد المستقبل والنساء  على هامش مشاريع التغيير والبناء.

 كلمة أخيرة تودين توجيهها للنساء في وطننا العربي؟

بالرغم من مظاهر الانتكاس والردّة ، وتكلّس الذهنيات ، وإحياء ركائز المجتمع الأبوي، ونشر ثقافة كره النساء وانتهاك حقوقهن: كالحقّ في الحياة، وحرمة أجسادهن، واحترام كرامتهن،….فإنّ المؤشرات تثبت أنّ النساء عازمات على نحت مصيرهن ودسترة حقوقهن،وإثبات كينونتهن.

 

 

Share

دعوة سفيرة مؤسسة الفكر العربي في مصر للمشاركة في لقاء يهدف إلى النهوض بدور المرأة اجتماعياً وثقافياً واقتصادياً

تستضيف حملة “إنتي الأهم” ناريمان مصطفى، سفيرة مؤسسة الفكر العربي في مصر، للمشاركة في ندوة بمناسبة اليوم العالمي للفتاة الواقع في 11 أكتوبر وذلك في تمام الساعة السابعة والنصف مساءً (توقيت مصر) في ساقية الصاوي- قاعة الكلمة، القاهرة مصر.

وتهدف الحملة التي أطلقها د.عمرو حسن، مدرس واستشاري النساء والتوليد والعقم بجامعة القاهرة والمدير الطبى لمؤسسة مصر للصحة والتنمية المستدامة، إلى استثمار كافة وسائل الإعلام لخدمة المرأة وقضاياها، وإبراز نماذج نسائية قدمت خدمات للمجتمعات، ومحاربة العنف الأسري، ورفع مستوى الثقافة الطبية للنساء وصولاً إلى نيل المرأة حقوقها الطبيعية في أن تكون شريكاً كاملاً في المجتمع وفي كافة المجالات.

حملة أنتي الأهم

ولبلوغ أهداف الحملة، سيتم إطلاق عدد من المشاريع في مختلف ميادين العمل الإعلامي المرئي والمقروء والمسموع أهمها ندوة شهرية متخصصة في صحة ومشاكل المرأة والعمل على فيديوهات تعليمية لشرح حقائق عن صحة المرأة وإصدار وتوزيع سلسلة كتب عن صحة المرأة وعن تمكين المرأة بالإضافة إلى تقديم الخدمات الطبية مجاناً لكل السيدات المشاركات في الحملة.

تجدر الإشارة إلى أنّ ناريمان مصطفى وهي المسؤولة الاقليمية عن البحث واختيار المبدعين الاجتماعيين في منظمة “أشوكا الوطن العربي”، شاركت في الاجتماع الاقليمي لأشوكا. وقد نتج عن الاجتماع مبادرة لإنشاء صندوق وَقْف نسائي عالمي لتمكين النساء الرائدات في مختلف المجالات في العالم، بحيث يساعد هذا الصندوق النساء الرائدات في جهودهن لحلّ المشاكل الاجتماعية الملحة في مجتمعاتهن.

تابعوا تغريدات ناريمان مصطفى الحيّة خلال اللقاء الواقع في 11 أكتوبر 2014: NarimanMoustafa@

ناريمان مصطفى خلال الاجتماع الاقليمي لأشوكا-أغسطس 2014

ناريمان مصطفى خلال الاجتماع الاقليمي لأشوكا-أغسطس 2014

Share

About youth unemployment

 With the rise of unemployment in the Arab World, it has become urgent for the public sector as well as the private sector in the Arab world to not only raise questions but also find immediate solutions. In fact, job creation, particularly for youth, is the single largest problem facing Arab countries at the moment. It is time for governments to start tackling these issues in order to solve pending social problems. Note that I will be participating at FIKR12 conference in Dubai organized by the Arab Thought Foundation. The conference will be exactly tackling how to enable job creation for youth in the Arab world with leading companies and entrepreneurs as well as influencers from the Arab world. It is important to mention that more than half of the Arab population is aged less than 24 years and more than 30 percent of male university graduates are unemployed, while the figure for female graduates is 40-45 percent. Moreover, the Arab world’s unemployment rate is among the highest in the world. All this means one thing: the majority of our population is unemployed. The Arab uprisings emerged not only to demand freedom but also social reforms. Uprisings were surely deviated at times and violence across the Arab world was evidently increasing. However, one cannot but analyze the social conditions that lead to these consequences. Problem is this situation faces young successful people who worked hard to find a decent life and who might have reasonably harbored high expectations of a prosperous life. Certainly it is a fact that the economic crisis has taken a dreadful toll on young people across the Arab world. Failure to find a first job or keep it for long can have harmful long-term consequences on the lives of our youth. Research shows that spells of unemployment for a young person often damage the person’s happiness and health for many years to come. Therefore, we need to think how we can boost job creation and fight high unemployment that can become the potential catalyst for disaster.

Saria Francis

Share

Are you Adventurous Enough?!

*After losing her child and getting divorced, she went to heal and have a new start in the Indian Ashrams to practice meditation, learn wisdom and find Inner peace!!

*She was forty, still single and after all that time she still wasn’t sure of what she really wanted in her life, She retired early as a civil police officer for the sake of getting a big amount of money at the end of her service, left her safe job and secure life, decided to start with Asia and Australia where she was trying to find the reason of her existence in the pure nature and in mixing with far away cultures and people, on a journey of self discovery!!

*She always had a belief that she is an International citizen, travelling around the world for causes she believed in from trying to provide water for homes in Kenya, to teaching unlucky young children in East Europe, spreading AIDS awareness in India, supporting shelterless families in Sudan, and trying to minimize child labor in Egypt!!

*He had his challenging dream of climbing the highest mountain on each of the seven continents; it takes a lot of time and effort to gather the resources needed for each adventure. One day, he saw a man who had just died on Everest before he arrived and thought that it could have easily been him if he was 15 minutes earlier, he was scared but what he learnt was about not to stop taking risks; that life is fragile and can be gone at any moment so we need to be true to ourselves and never let go of our dreams. He is on a 7 summits quest and it’s about to be fully achieved!!

*He and his wife are both doctors, stuck in daily life routine, they decided to have an escape, with a backpack held on to their shoulders, they are reliving their youth, re-establishing their relationship in a 360 day journey all over the world!!

*Every time they met was a pure coincidence. The first was in Malaysia, he told her I love you in Lebanon, they got married in Santorini and spent their honeymoon travelling around Europe!!

*For him each one’s life was a movie, and he was determined to direct his own in an extraordinary way, at the end of his life it was a movie worth watching.

He Experienced people’s hospitality in Myanmar; Stood at the foot of the Himalayas in Nepal, and the Angel falls in Venezuela and admired butterflies in Peru. He will never forget the breathtaking scenery at the Tibet, the showers of icy rain in Iceland, the tasty bananas he had in Ecuador, Brazil nuts in Bolivia, tea in Sri Lanka, horse meat in Argentina,& Pasta in Italy.. How Delicious!!

Most of all he won’t forget the stories he heard from people, the faces he encountered, the conversations he enjoyed with the working women in Mozambique, the Doctors he met at Cuba. People’s complaints from the iron fist governments that are found everywhere in one form or another. He worked on a community project in El-Cacao village in Nicaragua, learnt Spanish on the streets of Guatemala, saw the very fast materialistic life in USA, was robbed in Spain, fascinated by the Parisian women, how life is transformed by technology in Japan; and witnessed conflict and brutality in Israel!! He saw truth through his own eyes, not anyone’s!….. By the end, there was the extreme happiness he felt by just lying across the beach in Costa Rica. He never forgot where he originally comes from, where he wishes to die at the end!!

*They all have different paths in life, various reasons to travel. I don’t mind which story you are interested in or if anyone looks like you, for what matters is that these are not stories, these are true journeys. They all have the courage & curiosity to overcome the geographical barriers, live in more than one place, and discover the humanity.

No matter how unsafe this might appear to be, they were Adventurous enough, no matter how much money this might require, they were sacrificing enough.

Every Postcard and Souvenir they got from a certain place was like a stamp leaving an everlasting memory in their heart. Moreover were the faces they saw, the conversations they had and the fear they broke. They were not travelling as tourists for sightseeing; they were going deep beyond that into cultures, and human natures.

 Journeys as much as they extend outside into the world around us; it goes an equal distance into the world within. They educated and discovered themselves their own way. A way which was not taken by many.

#Two roads diverged in a yellow wood,

And sorry I could not travel both

And be one traveler, long I stood

 And looked down one as far as I could

To where it bent in the undergrowth;

……………………………………………………………..

……………………………………………………………..

I shall be telling this with a sigh,

Somewhere ages and ages hence:

Two roads diverged in a wood, and I,

I took the one less traveled by,

 And that has made all the difference.

*Are You Adventurous Enough?!*

P.S.: Go Beyond your Borders… Get yourself on a plane!!

Cheers;

Nariman Moustafa

#: Poetry Verses are from: “The Road Not Taken” By: Robert Frost.

Share

آلاء السعيدي مثلت شباب الفكر العربي في الدوحة والسعودية

آلاء السعيدي مثلت شباب الفكر العربي في الدوحة ...

شاركت سفيرة شباب الفكر العربي لعام 2013 آلاء بدر السعيدي في العديد من المحافل الدولية التي تهتم بالإثراء الفكري وقضايا الشباب والتنمية الإجتماعية ودور الشباب في التنمية، حيث كانت لها مشاركة مع برنامج حوار العرب الذي يعرض على قناة العربية واستضافتها كأول فتاة عربية كويتية تمثل الشباب العربي مع وزير الثقافة الجائزي السابق محيي الدين عميمور، وقد طرحت السعيدي رؤى الشباب لمستقبل التنمية الاجتماعية ومطالبهم .
وفي الدوحة شاركت مؤخراً في مؤتمر تمكين الشباب العالمي وبطرح المبادرة الثقافية التي  اسستها في الكويت ‘ مركز دوافع ‘، وقد رحبت منظمة ايادي الخير نحو أسيا بسفيرة الفكر العربي وأيدت أفكارها بشأن الشباب .
كما ولأول مرة تُشارك شابة عربية كويتية في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي المُقام في أرامكو – الظهران , وتحدثت السعيدي عن مستقبل الفكر والثقافة في عصر التكنلوجيا .
 

Share

تقرير عن مشاركة شيماء البلوشي (سفيرة شباب الفكر العربي في سلطنة عمان) في معسكر الابتكار الذي نظمته مؤسسة جسور لدعم المجتمع

حضرت سفيرة شباب الفكر العربي لسلطنة عمان شيماء محمد البلوشي ورشة بعنوان “معسكر الابتكار” في الأول من ابريل والتي نظمتها مؤسسة جسور لدعم المجتمع والتي تعنى بتقديم دورات وورش عمل لدعم الابتكارات و المبادرات الشبابية في سلطنة عمان. استمرت الورشة ليوم واحد وتخللها تمارين عملية وتطبيقية ومادة علمية في كيفية ابتكار مشروع ريادي ناجح وخلق فرصة ليكون للفرد كيانه في المجتمع، والبحث عن مؤسسة مناسبة تتبنى المشروع وتقوم بدراسة كافة آلياته. وكانت الورشة من تقديم الأستاذ المتميز شبيب المعمري مؤسس مركز انجاز عمان وهو مركز رائد في السلطنة ويعنى بتدريب وتأهيل الشباب في المدارس والجامعات لتحديد مستقبلهم وتطوير ذاتهم. وحضر الورشة مجموعة من الباحثين عن عمل من تخصصات مختلفة وبعض الموظفين الراغبين بتطوير مهاراتهم في مجال ريادة الاعمال. وقالت شيماء البلوشي بان الورشة ساعدتها على معرفة الأسس العلمية لمشروع ريادي يتسم بالديمومة والمنفعة وفريد من نوعه وكيفية تقديمه للمختصين وغيرها من العمليات والأسس التي كانت بحاجة لتطبيقها بطريقة عملية؛ كما واستفادت كثيرا من التمارين العملية وملاحظات المختصين الموجودين؛ وأفادت بأن مثل هذه الورش من شأنها أن تمنح الشباب العماني انطلاقة في مشاريعهم الخاصة ومشاريعهم التطوعية ايضا بشكل احترافي. و الجدير بالذكر أن مؤسسة جسور هي مؤسسة غير ربحية تعنى بالمسؤولية الاجتماعية وأسسها ثلاث شركات هي الشركة العمانية للمصافي والصناعات البترولية” أوربك” و شركة صحار الومنيوم و شركة فالي، وهذه الشركات تترجم التزامها نحو المجتمع من خلال تنفيذ مشاريع اجتماعية تلامس احتياجات المواطنين؛ وقد تحقق ذلك من خلال تأسيس جسور لدعم المجتمع حيث ان لها دورا كبيرا في خلق الفرص وصنع التغيير  وخلق مستقبل أفضل  والتي تقدم أعمالها في مجال تنمية الشباب في ريادة الاعمال و تطوير الذات و الثقافة و الرياضة و الصحة و البيئة. 

SHAYMA

Share

حكمة الإسلام في حصة المرأة من الميراث

تأليف : محمد السويسي

 

التوارث بين المسلمين واجب بالكتاب والسنة ، قال تعالى : “ للرجال نصيب مما ترك الوالدان والأقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والأقربون مما قل منه أو كثر نصيباً مفروضاً ” . وقال : “ يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين ”. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ الحقوا الفرائض بأهلها ، فما بقى فلأولى رجل ذكر”.وقال : ” إن الله قد أعطى كل ذي حق حقه فلا وصية لوارث ” . والوارثات من الإناث ثلاثة أقسام وهي :

 

 

 

الزوجة والمعتقة و ذوات القرابة ، وثلاثة أقسام : أصول ، وهي الجدة والجدة لأم أو لأب . وفروع ، وهي البنت وبنت الأبن وإن نزلت ، وحاشية قريبة ، وهي الأخت مطلقاً.
وهكذا أنصف الإسلام المرأة ورعى حقوقها بإعطائها حق الميراث. وميراث المرأة المسلمة من الأمور التي تحدث فيها كثيرون من الأجانب . ففي الوقت الذي كانت فيه شرائع بعض الدول الغربية تجعل الميراث للأبن الأكبر وتحرم سائر الأولاد ذكوراً وإناثاً ، نرى كتاباً من هذه الدول يعيبون على نظرية الميراث الإسلامي ، بينما رجل الحقوق والقانون في جامعات باريس العميد دوجيه يرى غير ذلك بقوله :
” أنه لو اجتمع أساتذة القانون في جامعات اوروبا وعكفوا عدة شهور ليضعوا قواعد للمواريث كقواعد الشريعة الإسلامية لأصابهم فشل ذريع ” . ذلك أن المجتمعات غير الإسلامية وفقاً للدكتور حسن الحفناوي ” إنما تسلك في المواريث قواعد بشرية إن أنصفت طرفاً ظلمت أطرافاً .
إما نظرية المواريث في الشريعة الإسلامية فهي نظرية باهرة في ضبطها ودقتها وإنصافها وشمولها وعدالتها “ ومن القواعد التي تبناها الإسلام في الميراث :
عدم الإعتداد بالسن . فإذا كان الورثة أخوة فهم سواسية في الأنصبة بقطع النظر عن سن كل منهم . كذلك لم يعتد بالذكورة والأنوثة فكلا الذكرين والأنثى يرث إن كان مستحقاً . ومنها أنه جعل للذكر دائماً مثل حظ الأنثيين بقوله تعالى : “ يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين” . هذا بالنسبة إلى الأولاد . كذلك بالنسبة إلى الأب والأم فلو كانا هما الوارثين فقط لاابنهما ، فيكون للأب الثلثان وللأم الثلث . يقول الله تعالى : “ فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث” .
والذي يتأمل في ذلك يجد أن قسمة المواريث تلك عادلة ومنطقية بما فيها من فوارق في البنية والدور الذي يسره الله لكل منهما في الدنيا . فالمرأة تحمل وتلد وترضع وتربي وما يتطلب ذلك من وقت وجهد ومشقة كما القيام بالأعباء المنزلية وواجباتها تجاه زوجها وأولادها .
لذا خفف عنها الإسلام مقابل ذلك عدم تكليفها السعي على كسب العيش وأناط بالرجل لكسب القوت وكلفة الإنفاق ورفع ذلك عن المرأة . فإن كانت بنتاً فنفقتها على أبيها . وإن كانت زوجاً فنفقتها على زوجها . وإن كانت أماً فنفقتها على ولدها إن كان زوجها متوفياً أو لايعمل لعلة . فعبء الإنفاق من مسؤولية الرجل دائماً . والمرأة لاتكلف بالإنفاق أبداً بل هي منفق عليها ولذلك فلقد أعان الله الرجل على هذا الإلتزام بأن جعل نصيبه في الميراث ضعف نصيب الأنثى . وبذلك نجد أرفع قواعد العدالة . إذ بالرغم من أنه لم يكلف المرأة بالإنفاق قط فإنه مع ذلك لم يحرمها من الميراث وإنما زاد نصيب الرجل ليعينه على أداء ماكلفه به .
وبذلك يبين لنا أن الإسلام لم يظلم المرأة قيد أنملة ، بل لعله جعلها أوفر حظاً من الرجل إذ ليست مكلفة بالإنفاق أبداً ، ومع ذلك قدر لها نصيباً من الميراث . وقد ردت السيدة هدى شعراوي على بعض المطالب بتعديل نصيب المرأة من الميراث بقولها :” …إننا لم نلاحظ تذمراً من المرأة أو شكوى من عدم مساواتها بالرجل في الميراث ، والظاهر ان إقتناعها بما قسم لها من نصيب ناشىء من أن الشريعة عوضتها مقابل ذلك بتكليف الزوج بالإنفاق عليها وعلى اولادها كما منحتها حق التصرف في أموالها …”
إن الشرائع التي تعطي المرأة في الميراث مثل نصيب الرجل ألزمتها بأعباء مثل أعبائه وواجبات مالية مثل واجباته ، لاجرم إن كان إعطاؤها مثل نصيبه في الميراث في هذه الحالة أمراً منطقياً ومقبولاً .
أما أن ننفي المراة من كل عبء مالي ومن كل سعي للإنفاق على نفسها وعلى أولادها ونلزم الرجل بذلك وحده ثم نعطيها مثل نصيبه في الميراث فهذا ليس أمراً منطقياً في شريعة العدالة .

 

Share