مؤتمر القرائية للجميع

خلفية مؤتمر “القرائية للجميع”

مؤتمر القرائية للجميع

الرؤية

ينعقدُ مؤتمر مشترك بين مشروع الإسهام في تطوير تعلّم الّلغة العربية وتعليمها “عربي 21″، التابع لمؤسّسة الفكر العربي، والجمعية العربية للقراءة “تارا”، وذلك تحت عنوان “القرائية للجميع”، في 24 و25 نيسان/أبريل في دولة البحرين، من أجل البحث في تكريس أهمية مفهوم القرائية باللغة العربية.

 يعرّف المفكّر الكولومبي باولو فرييري القرائية بأنها القدرة على فهم الكلمات وفهم العالم. القرائية في علم التربية الحديث هي تعلّم القراءة والكتابة من أجل التفكير وفكّ رموز العالم من حولنا وفهمه. ففي مجتمعات المعرفة واقتصاداتها، يصبح السياق اللغوي مرتبطاً بالمعاني وتعدّديتها واختلافها باختلاف السياق، ويصبح تغميس أو غمر الطلاب “باللغة” عوضاً عن تعليمهم “عن اللغة” هو الأساس، كما يصبح استخدام معايير واضحة وعادلة وحداثية لتعلّم اللغة هو المنحى المعتمد للتعليم.

المحاور:

يحتضن مؤتمر “القرائية للجميع” لسنة 2015 فكرة القرائية ومَعيَرتَها، من خلال التركيز على المحاور التالية:

 المحور الأول: تعليم اللغة المبني على المعايير: ماهيته، الفلسفة القائم عليها، والتجارب الناجحة في هذا الميدان.

المحور الثاني: التقييم المبني على المعايير: ماهيته والفلسفة القائم عليها والنتائج المترتبة على استخدامه من حيث المناهج وطرائق التفكير.

 المحور الثالث: أدب الطفل العربي: أهميته في تعليم اللغة العربية وتعلّمها وطرائق دمجه في مناهج اللغة العربية وما تقوله الأدبيات عن أهميته في التعليم.

 المحور الرابع: لغات التدريس والخيارات العادلة: فلسفة العدالة والامتداد الشعبي للغة.

 الأهداف:

يهدف مؤتمر”القرائية للجميع” إلى تحقيق الآتي:

أ- نشر الوعي بالتعلّم والتقييم المبنيين على المعايير واللذين يُعدّان من أهمّ الممارسات العالمية الناجعة/الفضلى.

ب- الاحتفاء والاحتفال بالتعلّم المبني على أدب الأطفال، وذلك من خلال جائزة “كتابي” ونشر ثقافة أدب الطفل كركيزة للتعلّم والتعليم.

ج- التأسيس لفكرة مجتمعات التعلّم المهنية الرائجة في عالم التربية الحديثة، والتي تعتمد على لمّ شمل التربويين حول الممارسات الفضلى لفهمها بعمق، وتجربتها بعد عودتهم إلى مدارسهم.

د- تعميق الفهم بمبدأ العدالة اللغوية، والذي تنشره فكرة التعلّم المبني على المعايير، ومبدأ اللغة المعيارية الجامعة (الفصيحة).

Share

أضف تعليق